مكافحة الإفلات من العقاب

 

لا تزال الجرائم المُرتكبة بحق الصحفيين والمدونين في تصاعد مُستمر  وسط حالة الإفلات من العقاب نتيجة انهيار الأجهزة الأمنية والقضائية التي عجزت عن ملاحقة الجُناة، وعادةً ما تُوثقُ الجرائمُ ضدَّ مليشيات مجهولة الهوية وحتى إن عُرفت لا تسطيعُ هذه الأجهزةُ الوقوف أمام سطوة وهمجية الجماعات المسلحة ذات التوجهات الأيديولوجية الراديكالية أو القبلية أو الجماعات الانتهازية المسَيَّسَة .

يُعد ملفُ مكافحة الإفلات من العقاب ضمنَ القضايا الرئيسية التي يعمل عليها المركزُ الليبي لحرية الصحافة مع العديد من الشركاء من المنظمات الوطنية والدولية، نتيجة غياب العدالة والملاحقة القضائية وسط توسع دائرة العُنف الموجه ضدَّ الصحفيين وغياب للحُريات الإعلامية المنشودة .

ويعتمد  المركز الليبي لحريـة الصـحافة العديد من الأليات والبرامج الإعلامية والقانونية لمكافحة ظاهرة الإفلات من العقاب وتعد عملية الرصد والتوثيق وإعداد التقارير هي المرحلة الأولي والاهم بهذا السياق الحرج.

ثقافة الإفلات من العقاب - رسم توضيحي