ورشة تدريبية حول تقنيات رصد خطاب الكراهية وقضايا الإرهاب بالإعلام الليبي

تونس  7/ مارس – اقيمت  في الفترة مابين 2-6 مارس 2017 ورشة عمل تدريبية حول” تقنيات رصد خطاب الكراهية والعنف وتغطية الأحداث الإرهابية والنزاعات المُسلحة بالإعلام الليبي ” والتي حضرها مسؤولوا وحدة رصد وسائل الإعلام بالمركز الليبي لحرية الصحافة بالشراكة مع الهيئة العليا الُمستقلة للإتصال السمعي البصري، والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وبدعم منظمة دعم الإعلام الدولية .

استهلت الورشة التدريبية بكلمة لرئيس الهيئة المُستقلة للإتصال السمعي البصري “نوري اللجمي” تحدث فيها عن أهمية التعديل السمعي البصري ورصد الإخلالات والخروقات بالإعلام ، ودورها في تقويم وسائل الإعلام ونبذ خطاب الكراهية والتحريض ، وأهمية القيام بهذه التجربة في الإعلام الليبي .

فيما تركز اليوم الأول حول المعايير الدولية لحظر خطابات الكراهية والعنف والتمييز العنصري وآليات رصد الخطاب وتحليل المضمون الإعلامي، فيما ركزت بقية أيام الورشة على تدريبات عملية حول منهجية رصد خطابات الكراهية وتصنيف نوع الخطاب ومصدره وسياقه العام .

وقد شارك الراصدون في يومين دراسيين بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تم خلالها التعرف على تجربة مرصد الصحف الورقية والإلكترونية ، وطبيعة رصد الإخلالات المهنية المٌتعلقة بالأحداث الإرهابية والنزاعات المُسلحة .

اختتمت الورشة التدريبية بتدريب عملي مع المرصد الإعلامي في شمال افريقيا والشرق الأوسط حول المنهجية البحثية للرصد الكمي والكيفي والنوعي لخطابات الكراهية والعنف ووضع المنهجية البحثية للرصد بما يتلائم مع خصوصية الإعلام الليبي .

يشار إلى أن الورشة التدريبية تأتي ضمن مشروع وحدة رصد وسائل الإعلام لدى المركز الليبي لحرية الصحافة والذي يتعلق برصد القنوات التلفزيونية الليبية بالنظر لجسامة ماتم رصده من خروقات مهنية في ظل غياب التعديل الذاتي للإعلام الليبي .