حلقة نقاش على هامش المعرض

 

معرض مقيد يعرض لوحاته الفنية  بدون تقييد

طرابلس : 8 ديسمبر 2018 / أقيمت يوم الأمس السبت المعرض الفني  مُقيّدْ والذي يعرض عدة لوحات فنية  مزيج من فن الكاريكاتير و التصوير الفوتوغرافي مقدمة بأسلوب حديث و واقعي تٌجسد التحديات والصعوبات التي يوجهها الصحفي الليبي قٌبيل يوم حقوق الإنسان  10 ديسمبر القادم وذلك بدار الحسن الفقيه بالمدينة القديمة طرابلس .

على هامش معرض مُقيّدْ والذي يٌنظمه المركز الليبي لحرية الصحافة وبحضور لفيف من الاعلاميين والفنانين والمهتمين بالعمل الاعلامي بليبيا ، ابدوا أراءهم وتصوراتهم  من خلال نقاشات مفتوحة حول وضعية الصحفي الليبي وكيف هي واقع  حرية التعبير اليوم .

الاعمال المعروضة هي نتاج لعمل فنانين ليبيين يعتبر مزيج من فن الكاريكاتير و التصوير الفوتوغرافي مقدمة بأسلوب حديث و واقعي مستنبط من قصص واحداث واقعية لحرية التعبير اليوم .

وبهذا الصدد يقول “أمين أحمد ” مدير برنامج التوثيق والمٌساعدة الطارئ  بالمركز الليبي لحرية الصحافة  “ان فكرة المعرض الفني جاءت لتكون مرآة عاكسة عما يوجه العمل الصحفي بليبيا من إعتداءات جسيمة يوجهونها فضلاً عن غياب الثقة بين الجمهور والصحفيين ، مع تزايد توفر الملاذ الأمن لمرتكبي الاعتداءات وإفلاتهم من العقاب .

وقد شهد المعرض الفني ” مٌقيدْ”  حضور متنوع للجمهور الليبي لإيصال رسالة عن واقع العمل الإعلامي عبر مساحات فنية للتعبير في براح فني مفتوح .