صحفيون ليبيا يٌعبرون عن هواجسهم المهنية والأمنية باليوم العالمي .

أقام المركز الليبي لحرية الصحافة المؤتمر السنوي الخاص باليوم العالمي لحرية الصحافة بحضور ما يزيد عن 150 صحفياً وممثلاً عن المجتمع المدني الليبي وبمٌشاركة رؤساء تحرير وأكادميين بالقطاع وذلك بمدينة طرابلس تحت شعار”  أن تكون صحفياً في ليبيا ”

وقد شارك في المؤتمر السنوي منظمات ليبية أهمها مؤسسة اكادميون للإعلام والمنظمة الليبية لمٌناهضة خطاب الكراهية والعنف وراديو ناس وهو أول إذاعة جمعياتية غير ربحية في ليبيا و بدأ الإفتتاح بدقيقة صمت على أرواح الذين قتلوا حول العالم أثناء أدائهم لأعمالهم الصحفية  .

وتركزت كلمات الحاضرين على ضرورة الدفع قدوماً نحو ترسيخ مفهوم حرية التعبير والإعلام وفقاً للقانون الدولي وأهمية وقف أعمال العنف والإعتداءات الجسيمة التي يتعرضون لها وأليات ملاحقة مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين ووسائل الإعلام المٌختلفة .

وبهذا الصدد قال محمد الناجم رئيس المركز الليبي لحرية الصحافة في إفتتاح أعمال المؤتمر  “إن الصحفيين أصبحوا ضحية كاغيرهم من المدنيين الذين يواجهون العنف وإنعدام الثقة وأن تكون صحفياً في ليبيا فذلك أصبح يعرض حياتك للخطر وتتلقي سيل التٌهم والتضييقات من كافة الأطراف الرسمية أو الغير رسمية  “

 

وأضاف الناجم في سياق حديثه ” إن المركز الليبي لحرية الصحافة لايزال مٌتعهداً للمٌضي قدوماً نحو تحسين أوضاع الحريات الإعلامية في البلاد ومجابهة كافة أشكال الإستبداد والعنف الواقعة ، فضلاً عن مسار الإصلاح الهيكلي والقانوني لقطاع الإعلام أصبح أمراً  مٌلح بهذا الوقت بالذات “

وقد ركز المٌشاركون على الأوضاع الصعبة والسيئة التي يعيشونها في ظل إستمرار حوادث فرار الصحفيين ووسائل الإعلام لخارج البلاد والفوضي بالقطاع مما دفع لتزايد في خطابالكراهية  وتراجع مريب لمؤشر حرية التعبير بالتصنيفات العالمية التي تصدرها المٌنظمات الدولية بالإضافة لتقنين ملكية وسائل الإعلام في ليبيا .

فيما تم الإعلان على إنطلاق راديو ومنصة ناس هي أول إذاعة جمعياتية في ليبيا والتي تعتمد على صحافة القرب وقضايا حقوق الإنسان والٌحريات العامة في البلاد ، بهدف تعزيز مساحة أقوي للمجتمع المدني الليبي لمناقشة قضاياه عبر الإعلام

يُذكر إن المركز الليبي لحرية الصحافة يٌطلق تقريره السنوي  ” أن تكون صحفياً في ليبيا ”  و المٌتعلقة بحوادث العنف والإعتداءات على الصحفيين ووسائل الإعلام والذي تٌعده وحدة الرصد والتوثيق بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة .