بيان صحفى

بخصوص حالة اختطاف الاعلامي  ” علي سالم “

 

يعبـر  المركز الليبي لحرية الصحافة عن قلقه البالغ والشديد على حياة الاعلامي  ” على سالم ”  الذي  أٌختطف   من  قبل  مجهولين فى طربلس يوم 5 فبراير  2017  . فى ظروف غامضة ، مٌعبرين عن إدانتنا الشديدة للجريمة مٌناشدين الخاطفين لضرورة إطلاق سراحه فوراً .

وكان الإعلامي سالم والذي يعمل  بالتلفزيون الليبي ” ليبيا الوطنية ”  قد اختطف أمام منزله الكائن بطريق المطار جنوب طرابلس يوم الأحد الماضي من قبل مٌسلحين كاشفين عن وجوههم وتهديد زوجته ، وقد نٌقل عن الخاطفين طلبهم الحٌصول على فدية مالية مٌقابل إطلاق سراحه وفقاً لما نقلته وسائل إعلامية عن عائلته .

ويٌحمل  الباحث القانوني لدي المركز الليبي لحرية الصحافة  محسن أبوعزة  ” الخاطفين المسؤولية الكاملة مٌطالباً الجهات الأمنية بالتحرك لرصد مكان إختطافه والعمل على إطلاق سراحه فوراً ، مٌعبراً عن أسفه لتزايد نطاق تفشي حوادث الإختطاف والإخفاء القسري الذي قوض كثيراً من تحركات الصحفيين “

ويٌناشد المركز الليبي لحرية الصحافة  على وجه السرعة القوات الأمنية ضرورة التدخل العاجل لإطلاق سراح الإعلامي سالم والذي لا يزال مصيره مجهولاً والخشية من تعرضه لمعاملة غير إنسانية ، مٌذكرين السٌلطات التنفيذية بدورها في توفير الحماية اللازمة للصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان  ووضع ألية للإنذار المٌبكر لردع مٌرتكبي الجرائم والإعتداءات

 

 

وحدة العلاقات العامة والإتصال

14 / فبراير / 2017 .