أنهى عشرة باحثين و مراسلين بوحدة رصد وتوثيق في المركز الليبي لحرية الصحافة ورشتهم التدريبية حول معايير رصد وتقصي الانتهاكات لحقوق الإنسان وكتابة التقارير الحقوقية ، والتي تأتي في إطار بناء القدرات داخل المركز ، بدعم من المبادرة الليبية للمرحلة الانتقالية التابع لوكالة التنمية الدوليةusaid

وقد دارت الورشة باسطنبول في الفترة بين 08-12 سبتمبر الجاري وقد خضع المشاركون لعدة محاضرات وجلسات عمل تم خلالها تدريبهم على أنواع الانتهاكات التي تطال الصحفيين ، وآليات رصدها وتتبعها، وكيفية التعاطي مع الادلة والمصادر ، وإجراء المقابلات وكتابة التقارير

وفي هذا الإطار أكد محمد الناجم مدير المركز الليبي لحرية الصحافة على “أهمية هذه الدورة في تأسيس عمل مهني و مؤسساتي في رصد وتوثيق الانتهاكات سيستفيد منه كل العاملين في المجال الإعلامي الليبي وكذلك قضايا حرية الإعلام تشريعات و ممارسات”.

وأضاف الناجم :”إنّ جزء ما قمنا به يندرج ضمن تأهيل العناصر البشرية في المركز الليبي ووحدة الرصد و التوثيق ليلعبا دورهما الأساسي في حماية حرية الإعلام و التعبير في المرحلة الانتقالية بما من شأنه أن يساهم في إنجاح المسار الانتقالي في ليبيا حيث لابد من صحافة حرة ومهنية مع الديمقراطية.

وتُعد هذه الدورة التدريبية الاولي التي ينظمها المركز الليبي لحرية الصحافة لأعضائه العاملين ضمن رؤيتـه لتطوير العمل بمجال الرصد والتوثيق وكتابة التقارير الخاص بحرية الصحافة والتعبير.

وقد اختتمت الدورة بتصميم استمارة خاصة بالرصد و التوثيق ، وتوقيع مدونة سلوك العمل بين المركز الليبي لحرية الصحافة والمراسلين لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد.

وحدة العلاقات العامة و الاتصال
المركز الليبي لحرية الصحافة
إسطنبول / 12 سبتمبـر