تونس / 22- ينايـر .

 

أنهي فريق الأعضـاء بالمركز الليبي لحرية الصحافة تدريب عملي  حول معايير رصد وتوثيق الاعتداءات الواقعة ضد الصحفيين ووسائل الإعلام بمقر مركز تونس لحرية الصحافة ومعايير رصد ومراقبة الخطاب الإعلامي  لدي الهيئة العليا المُستقلة للإعلام السمعي البصري .

وقد خضع المٌشاركون الأعضاء لتدريب عملي مٌكثف للتعرف حول معالجة المعلومات وتحليلها وكيفية تصنيفها بالإضافة لطٌرق إعداد  التقارير الدورية والبحثية والبيانات الصحفية بوحدة الرصد والتوثيق لدي مركز تونس لحرية الصحافة ، فيما اجري باحثون آخرون تدريب عملي حول رصد الخروقات والإخلالات المهنية التي تقع بالوسائل الإعلامية التلفزيونية والإلكترونية وكيفية مراقبتها وإعداد الدراسات الإعلامية حولها .

ويأتي التدريب العملي ضمن رؤيتنـا في تعزيز قدرات فريق الأعضـاء  لدي المركز الليبي لحرية الصحافة في صقل تجربتهم ومدهم بالمهارات اللازمة ونقل المعرفة المهنية إليهم من خلال التطبيقات العملية والزيارات الميدانية .

وبهذا الصدد حث رئيس هيأة الإعلام السمعي البصري النوري اللجمي خلال نهاية التدريب على ضرورة مساهمة المركز الليبي لحرية الصحافة في التعديل الذاتي للإعلام السمعي والبصري والإلكتروني للوصول إلي التقليل من خطاب التحريض والكراهية  ، ودفع وسائل الإعلام للعب دورها في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان بعيداً عن الإخلالات المهنية التي تضر بمبدأ الإعلام التعددي النزيه .

فيما طالب رئيس مركز تونس لحرية الصحافة محمود الذوادي ضرورة مد كٌل جسور التعاون والدعم للصحفيين الليبيين والمساهمة في إنجاح الجٌهود التي يقٌوم به المركز الليبي لحرية الصحافة  مٌذكراً بخطورة الأوضاع التي يعيشونها الصحفيون ومدي مساهمة المٌجتمع المدني في وضع حد لها  والدفاع عن قيم حرية الصحافة والتعبير من خلال الإصلاح القانوني والتدريب والمناصرة للصحفيين .

وقد عقد التدريب العملي ضمن اتفاقية شراكة ثنائية مع مركز تونس لحرية الصحافة  والهيأة العليا المٌستقلة  للإعلام السمعي البصري وبتمويل صندوق تطوير الاعلام الليبي المٌمول من الإتحاد الأوروبي الخاص بتطوير أعمال وحدة الرصد والتوثيق لدي المركز الليبي لحرية الصحافة .

 

وحدة العلاقات العامة والاتصـال