الحرية والمسؤولية و المهنية

نظرة لأخلاقيات العمل الإعلامي ودعم الأمن المجتمعي في ضوء استطلاع آراء عينة من الإعلاميين الليبيين

إعداد : د خالد أسبيته

تناقش مشكلة الدراسة بعض المفاهيم المرتبطة بممارسة حرية الإعلام بشكل يلتزم بالمسؤولية الاجتماعية ويحافظ على مهنية ممارسي مهنة الإعلام. وعلى هذا فإن هذه الدراسة تقوم على مناقشة افتراض مفاده أن تقنين أخلاقيات مهنة الإعلام قد يكون مدخلاً مهماً لدعم الأمن والاستقرار داخل المجتمع الليبي مع الحرص على ضرورة ممارسة حرية التعبير في إطار من المسؤولية الاجتماعية. وللتحقق من مدى صحة ومنطقية هذا الطرح تم استطلاع آراء عينة من الإعلاميين حول مجموعة من المبادئ والقواعد الأخلاقية التي تحكم العمل الإعلامي ومعرفة ما يمكن أن تظهره إجاباتهم من رؤية يمكن الاعتماد عليها في تقرير صحة ما ذهب إليه هدف الدراسة , وقد توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج كان أهمها : ضرورة تفعيل ميثاق الشرف المهني في مجال العمل الإعلامي, ووجود أرضية من الفهم لدى الإعلاميين لتقنين أخلاقيات مهنة الإعلام يمكن الاعتماد عليها في دعم الأمن المجتمعي, لذا جاءت توصيات واقتراحات الدراسة متوافقة مع هذا الفهم وقدمت في سياق ينسجم مع دعم هدف الدراسة مستقبلا.

ومن توصيات واقتراحات الدراسة: ضرورة ضمان استقلالية الوسائل الإعلامية وتنوع أشكال ملكيتها وصياغة سياسات إعلامية تعمل على خدمة ودعم تماسك وأمن ووحدة المجتمع الليبي وتزيد من انتماءه لوطنه. وكان من أهم الاقتراحات تفعيل المجلس الأعلى للإعلام والنقابة العامة للإعلاميين و ضبط عمل وسائل الإعلام الخاص ووضع خطة عمل لقطاع الإعلام تحسن الخطاب الإعلامي الليبي وتعالج مسائل مهمة وعاجلة مثل التأهيل والتدريب المهني للإعلاميين وحل المشكلات العالقة في المؤسسات الإعلامية وتحقيق التوازن المؤسسي والموضوعي في قطاع الإعلام الليبي.

أنقر هنا لتحميل الدراسة