هذا نص البيان التأسيسي للمركز الليبي لحريــة الصحــافـة ،،

المركز الليبي لحرية الصحافة

البيان التأسيسي المركز الليبي لحريــة الصحــافـة

تحي ليبيا والعالم اليوم العالمي لحرية الصحافة والذي يعد فرصة للتأكيد على أهمية المؤسسات الاعلامية والصحفية الحرّة والمستقلة وتنوعها لتعزيز الحريات العامة ونشر ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان لتكون منبراً هاماً للنقاش الحر الهادف بالمجتمع .

ولابد من التأكيد على العمل لضمان توفير بيئة آمنة تتيح ممارسة الحريات الاعلامية بكل مهنية دون أي تقييد أو رقابة مسبقة والحق في الحصول على المعلومة ونشرها بكل موضوعية ، وتسخير قطاع الاعلام والصحافة لخدمة القضايا المجتمعية .

كما نستذكر في هذا اليوم التضحيات الثمينة التي قدمها العديد من الصحفيين والإعلاميين الذين اغتيلوا أو قد تعرضوا لأعمال خطف أو تعذيب أو تلقوا تهديدات بالقتل مما سبب في تقييد أعمالهم الإعلامية ، وهذا بدوره زاد من حدة تدني مستويات الحريات الاعلامية بالبلاد.

و يعبّر المركز الليبي لحرية الصحافة عن إدانته الشديدة لحوادث الانتهاكات المتكررة على الصحفيين والمؤسسات الاعلامية مطالباً السلطات الليبية بضرورة التدخل لتوفير الحماية الأمنية اللازمة لهم لأداء أعمالهم ، وفتح تحقيقات بكافة حوادث الانتهاكات التي حدثت سابقا وعدم إفلات الجناة من الملاحقة القانونية كما يعرب المركز عن قلقه العميق من تزايد أصحاب النفوذ وتوغل الأجندات السياسية الضيقة بالسياسات التحريرية في المؤسسات الصحفية والإعلامية مما يعيق أدائها لوظائفها الحقيقية ، كذلك نحث على ضرورة دعم الاستقرار المجتمعي من خلال الخطاب الاعلامي المتزن وهو ما يفرز مرحلة جديدة لنضال الصحفيين والإعلاميين لاستعادة دور الصحافة ورسالتها التنويرية والرقابية في ظل دولة المؤسسات والقانون .

الأمر الذي يتطلب منا ضرورة العمل على وضع أسس سليمة لمنظومة التشريعات الدستورية والقانونية المنظمة للقطاع بعيداً عن التقييد ، وبما يضمن استقلالية المهنة وتعزيز دورها بالمجتمع .
وبالنظر للتحديات الجديدة في ظل ظهور منتهكون جدد للحريات الاعلامية تمثلت في الجماعات المسلحة المتعددة الايدلوجيات ،حتما علينا تأسيس المركز الليبي لحرية الصحافة ليكون مشروعاً حقوقي إعلامي مستقل ليس مرتبط بأي اجندات ، ويطمح أن يكون عيناً حارسة للحريات الاعلامية وتكريسها .

وإذا يستهل المركز الليبي لحرية الصحافة المؤتمر التأسيسي الأول له ، بدعوة كافة الصحفيين والإعلاميين والأكاديميين والقانونيين والحقوقيين للعمل معه في الدفاع عن حرية الصحافة والإعلام وتقديم المشورة والخبرة له .

صدر بـطرابـلس 3 / مايـو /2014