صحفيون يٌوصون بضرورة بإعادة تفعيل النقابة الوطنية للصحفيين الليبيين

طـرابلس 17 نوفمبر : نظم المركز الليبي لحرية الصحافة بالشراكة مع مؤسسة أكاديميون للإعلام حلقة النقاش الثانية ” الإصلاح الهيكلي والقانوني لقطاع الإعلام الليبي ” والتي ضمت عدد من الصحفيين والإعلاميين ونشطاء المٌجتمع المدني وذلك يوم الخميس 17 نوفمبر بدار الحسن الفقيه بالعاصمة طرابلس .
وتٌعقد الحلقة ضمن برنامج الصالون المفتوح وفي إطار حملة إعلامية تهدف للضغط على المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بهدف العمل بشكل جدي حول إصلاح قطاع الصحافة والإعلام .
وقد ناقش الحاضرون الانهيار الكبير الذي تٌعاني وسائل الإعلام العمومية وغياب الإطار التنظيمي لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة فضلاً عن غياب الهيكلية الواضحة للمؤسسات الإعلامية العمومية وغياب دور وزارة الإعلام أو الهيئة الٌعليا للقطاع .
واشتكي الصحفيون خلال نقاشاتهم من تردي أوضاعهم المهنية وغياب حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية بالمؤسسات التي يعملون بها فضلاً عن ” قفز ” العديد من الشخصيات البعيدة عن مجالهم في التحكم بمصيرهم المهني وقيادة مؤسسات إعلامية عمومية عدة إلي الهاوية وفق تعبير بعضهم .
و بهذا الإطار تقول منسقة الحملات والأنشطة هند العابد ” إن اللقاء هو الثاني حول هذا الملف والذي يجمع الصحفيين بعد عقد لقاء مع رؤساء التحرير ومدراء وسائل الإعلام ، ونحن نتطلع لعقد المزيد من اللقاءات وحلقات النقاش للوصول إلي رؤية وطنية تقوم على أساس إعادة هيكلية القطاع بما يضمن استقلاليته ويحمي حقوق الصحفيين ” .
وأوصي المٌشاركون بضرورة تكثيف الجهود في إعادة إحياء وتفعيل النقابة الوطنية للصحفيين الليبيين بما يضمن تمثيلهم على مستوي ليبيا تٌوكل إليها مهمة الدفاع عنهم فضلاً عن إشادتهم بالرسالة الموجهة إلي المجلس الرئاسي من المركز الليبي لحرية الصحافة بشأن ” الاستراتيجية الوطنية لإصلاح لقطاع ”
يٌشار إلي أن برنامج صالون مفتوح يهدف لخلق أرضية مٌشترك بين الصحفيين وفتح الباب النقاش والتحاور فيما بينهم حول قضايا الصحافة والإعلام في ليبيا .

%d مدونون معجبون بهذه: