صحفيون يٌنتجون مجموعة من تقارير حقوق الإنسان في ورشة عمل .

 

طرابلس _ 30 ديسمبر  /  أنهي ثمانية عشرة صحفياً ليبي يعملون  لدي وسائل  إعلامية ليبية مٌختلفة تدريباً إعلامياً حول تغطية قضايا حقوق الإنسان بالإعلام الليبي وذلك ضمن برنامج التمكين الحقوقي الذي يٌديره المركز الليبي لحرية الصحافة

وقد شارك في  ورشة العمل  على مدار ثلاثة أيام متواصلة من  27 إلي 29 ديسمبر الماضي ، بحضور سبعة عشرة صحفياً  يمثلون وسائل إعلامية عدة  وقد تلقوا  تدريبات مكثفة تتعلق بمبادئ حقوق الإنسان والمنظومة الدولية لحرية التعبير بالإضافة لدورهم في تغطية انتهاكات حقوق الإنسان  وتغطية النوع الإجتماعي ومكافحة خطاب الكراهية والعنف والإرهاب بالإضافة للصحافة الحساسة المراعية للنزاع ووظائف الصحافة الحٌرة والأخلاقيات المهنية .

وتم تقسيم الصحفيين إلي 5 مجموعات عمل  تم خلالها إجراء تدريبات حول إجراء تحقيقات صحفية تتعلق بقضايا أهمها تنامي ظاهرة إختطاف الفتيات وزواج الليبيات من الأجانب بالإضافة للإعتداءات والجرائم ضد الصحفيين فضلاً عن تحقيقات تتعلق بقضايا الهجرة الغير قانونية والنزوح واللوجوء وحرية المٌعتقد والمذاهب الدينية والتوجه الجنسي .

وبهذا الصدد قال محمد الناجم  رئيس المركز الليبي لحرية الصحافة إن ورشة العمل تأتي ضمن برنامج التمكين الحقوقي لعقد سلسة ورش عمل تستهدف الصحفيين بمختلف المٌدن الليبية ، بالنظر لأهمية هذا الملف في إطار تعزيز ثقافة إحترام حقوق الإنسان .

 

ويري المدرب  مٌحسن أبوعزة  إن قضايا أخلاقيات المهنة تُعد مهمة للإصلاح قطاع الإعلام في ليبيا، غير أن ذلك شديد الترابط مع موضوع التمكين الحقوقي للصحفيين عبر اطلاعهم على معايير حقوق الإنسان والنظام القانوني الدولي.

 

وتعتبر هذه  ورشة العمل الثانية من نوعها التي تستهدف صحفيين ليبيين في هذا المجال ، وسيستمر المركز الليبي لحرية الصحافة في عقد ورشات تدريبية ضمن برنامج التمكين الحقوقي للصحفيين .

 

%d مدونون معجبون بهذه: