نشر المركز الليبي لحرية الصحافة اليوم بياناً يندد فيه مقتـل الاعلامي مفتاح القطراني، هذا نصه:

بيـان صحـفي بشأن مقتـل الاعلامي مفتاح القطراني

يعـرب المركز الليبي لحرية الصحافة عن إدانته الشديدة لحادث اغتيال الاعلامي الليبي مفتاح القطراني 33 عاماً بمدينة بنغازي يوم 22 إبـريـل ، والذي يأتي ضمن مسلسل العنف الدموي الذي يستهدف الصحفيين والنشطاء في البلاد.

وقد وثقت وحدة الرصد والتوثيق بالمنظمة جريمة القتل البشعة التي تعرض لها القطراني في مكتبه بشارع عشرين بمدينة بنغازي برصاصة في الرأس وترك لساعات غارقا في دمائه.

ولم تعرف الأسباب الكامنة وراء حادث الاغتيال الوحشي للقطراني ، إلا إن الدلائل تشير بسبب عمله في إنتاج التقارير التلفزيونية للقنوات الفضائية ونقل الاحداث والأخبار حول الحرب الدائرة ببنغازي.

وقال رئيس وحدة الرصد والتوثيق حسـام الطير ” لقد شعرنا بالامتعاض جراء مقتل مفتاح القطراني والذي اجتهد لنقل حقيقة الأوضاع ببنغازي وهو يأتي ضحية المخاطر والترهيب الذي يلاحق الصحفيين هناك، وأن هذه هي حالة الاغتيال الأولى التي تسجل خلال العام الجاري 2015 وكالعادة تبقى بنغازي تتصدر قائمة الأماكن الأكثر خطورة لعمل الصحفيين في ليبيا “.

ويضيف الطير إن الصحفيين يدفعون ثمن الصراع السياسي والعسكري التي تعيشه البلاد في ظل تسلط أطراف النزاع عليهم وممارسة الانتهاكات وجرائم الحرب بحقهم ضاربين عرض الحائط بالقانون الدولي.

ويحث المركز الليبي لحريـة الصحافة الهيئات القضائية بضرورة فتح تحقيق جاد ومستقل في حادثة مقتل القطراني وكافة الصحفيين الذين طالتهم أيادي الغدر ، مطالباً بذلك السلطات بضرورة اتخاذ آليات مناسبة لضمان حماية أرواح الصحفيين العاملين بالمدينة وعدم التعرض إليهم.

صـدر في طـرابلس 23 / إبـريل / 2015
وحدة العلاقات العامة والاتصال

%d مدونون معجبون بهذه: