المركز الليبي يناشد كافة الأطراف العمل لإطلاق سراح الصحفي عصام العول.

تلقى المركز الليبي لحرية الصحافة بقلق عميق نبأ اختطاف جماعة مجهولة الهوية للصحفي عصام العول، مساء يوم الإثنين، في مدينة طرابلس، بعد خروجه من مقر عمله في مكتب الإعلام بمصرف ليبيا المركزي.

وقال فيصل العول (شقيق عصام ) لوحدة الرصد والتوثيق: إن أخاه خرج من مقر عمله ظهراً لمقابلة شخص مجهول طلب لقائه بجوار قاعة الشعب ( تقع في بداية شارع حي الأندلس) و قد اختفي منذ ذلك الحين، و لا نعلم أسباب اختطافه أو المكانه تحديدا، إلا أن تتبع السيارة بالأقمار الصناعية أوضح وجود سيارته في مقر إحدى الكتائب الأمنية بمنطقة أبو سليم بالعاصمة طرابلس.

وقد لاحظ الباحثون بوحدة الرصد والتوثيق انتهاك الخصوصية للحساب الشخصي للصحفي عصام العول على موقع فيسبوك واستخدامه في نشر بعض التعليقات أو الاطلاع على رسائله الشخصية.

ويعرب المركز الليبي لحرية الصحافة عن استنكاره وإدانته لاختطاف الزميل العول، ويطالب الجهات الأمنية بتحمل مسؤولياتها والعمل لإخلاء سبيله فورا دون أي شروط ، وأن تظهر السلطات في طرابلس التزامها التام بحماية الصحفيي.ن والدفاع عنهم .

وينـاشـد كافة الأطراف المعنية وبعثة الأمم المتحدة التدخل والعمل لإخلاء سبيله، وإدانة كافة الممارسات القمعية التي يتعرض لها الصحفيون الليبيون.

 

صدر في طرابــلس 9 / يونيـو / 2015
وحدة العلاقات العامة والاتصال
المركز الليبي لحرية الصحافة

%d مدونون معجبون بهذه: